بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِِ
الَّذِينَ يُبَلِّغُونَ رِسَالاَتِ اللهِ وَيَخْشَوْنَهُ وَلاَ يَخْشَوْنَ أَحَدًا إِلاَّ اللهَ وَكَفَى بِاللهِ حَسِيبًا

Rabu, Ogos 14, 2013

Ahli Sunnah dan Shiah


Oleh kerana kebelakangan ini mazhab shiah dijadikan isu oleh pelbagai pihak dan golongan masyarakat islam di negara ini terutama oleh pihak yang berkuasa dalam pentadbiran agama, saya merasa terpanggil untuk mengetengahkan pandangan beberapa tokoh ulama sunni seperti mufti negara Mesir, Dr. Ali Jumuah dan beberapa orang rektor Al-Azhar terutama Almarhum Dr. Mahmud Shaltut dan beberapa rektor yang lain. Sengaja teks asalnya tidak diterjemahkan supaya para ulama yang memang memahami bahasa Al-Quran boleh memahami dengan sendirinya tanpa pengantaraan terjemahan. Bagaimanapun fatwa Dr. Mahmud Shaltut mengenaai hukum beramal ibadah mengikut mazhab shiah Jaafariyah atau Imamiyah diberikan terjemahannya untuk mereka yang tidak memahami bahasa Al-Quran (sila klik link untuk baca post berkenaan).
Mungkin kerana sebahagian masyarakat islam di negara ini mengetahui bahawa Persatuan Ulama Malaysia (PUM) pernah meganjurkan seminar pendekatan sunni-shi'ah pada awal tahun 90-an, semasa dibawah pimpinan saya sebagai Yang Di-Pertuanya, maka saya dihubungi oleh banyak pihak untuk mendapatkan pandangan saya mengenai 'isu shi'ah' ini. Bagi saya jawapan atas pertanyaan mereka itu memadai dengan saya memperturunkan pandangan/fatwa ulama-ulama besar Al-Azhar atau yang mempunyaai jawatan mufti seperti Mufti Mesir yang juga merupakan ulama Al-Azhar. Saya berharap pendapat ulama-ulama berkenaan boleh dijadikan rujukan oleh pihak mereka yang memegang amanah pentadbiran agama islam di negara ini samaada para mufti atau pegawai-pegawai agama di peringkat negeri dan pusat.

Saya melihat sebahagian pandangan atau fatwa yang diberikan oleh pihak yang berkuasa agama di negara ini tidak begitu adil dari perspektif aqidah dan shariah islam. Sebahagiannya lebih menjurus ke arah menghukum secara emosi, fanatik dan dipengaruhi oleh kepentingan politik pemerintah. Sebagai contoh adanya pengaruh politik mengenai perkara ini apabila Peruntukan dalam Enakmen Pentadbiran Agama Islam Negeri Selangor yang mengiktiraf mazhab shiah Zaidiyah boleh diamalkan oleh pengikutnya di negeri Selangor seperti tiga mazhab sunni yang lain, selain mazhab Shafie yang menjadi mazhab rasmi, ianya telah digugurkan/dimansuhkan daripada Peruntukan tersebut selepas berlaku revolusi Iran pada awal tahun 80-an. Ini bermakna pemansuhan itu bukan berasaskan kepada shariah atau aqidah. Mungkin sekiranya pengikut mazhab Jaafariyah wujud di negara ini pada suatu masa sebelum revolusi Iran, ianya juga diiktiraf mengikut undang-undang pentadbiran Islam di negara ini.
Saya berharap para mufti dan ulama-ulama yang diberi amanah dalam pentadbiran hal ehwal islam di negara kita ini mempunyai keterbukaan dan bersikap professional dalam memberikan fatwa, pandangan atau sesuatu hukum apatah lagi dalam hal yang melibatkan aqidah dan shariah. Jika ini tidak berlaku secara jujur dan ilmiah maka masyarakat awam akan terus keliru dan serba salah untuk mengambil pendirian dan kefahaman yang benar. Contoh yang mudah, bagaimana orang awam hendak menerima fatwa yang mengatakan shi'ah itu sesat atau terkeluar daripada ajaran islam padahal kerajaan Malaysia setiap tahun mengundang qari-qari daripada Republik Islam Iran yang tentunya penganut mahzab shi'ah Jaafariah untuk menyertai Ujian Tilawah Al-Quran Peringkat Antarabangsa yang beberapa kali pernah menyandang pemenang pertamanya. Begitu juga puluhan ribu kaum shi'ah yang menunaikan fardhu haji setiap tahun dan tidak pernah dilarang oleh kerajaan Arab Saudi untuk memasuki kota suci Makkah Al-Mukkarramah dan Madinah Al-Munawwarah.

السنة والشيعة 1
الإمام العلامة علي جمعة
(Bahagian 1)


يحزننا ما يجري في العراق من فتنة عمياء تظهر رأسها بين السنة والشيعة، وكثير من الناس يتساءلون : ما السنة ؟ وما الشيعة ؟ وما الخلاف بينهما ؟ وهل يعترف بعضهم ببعض ؟ وهل هما كدينين منفصلين كما يدعي بعضهم في الغرب ؟ أقول : إن الأزهر الشريف قد اعترف بالمذاهب الفقهية الثمانية، التي يقلدها المسلمون في العالم في عصرنا الحاضر، وهي الأربعة السنية (الحنفية والمالكية والشافعية والحنابلة) واثنان من الشيعة (وهما الجعفرية والزيدية) واثنان من خارج ذلك وهما (الإباضية والظاهرية) وهذه المذاهب الثمانية هي التي تكون الموسوعة الفقهية التي بدأت في سنة 1960 بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية، والتي وضع برنامجها العلامة المرحوم محمد فرج السنهوري ومعه آخرون من كبار رجال الفقه في مصر، وكان قبل ذلك قد أصدر الإمام الأكبر الشيخ محمود شلتوت قرارًا باعتماد المذهب الجعفري، واعتماد الأخذ منه عند أهل السنة، وهذا كله نراه مسطورًا في كتب الفريقين عبر التاريخ، يعرض هذا رأي هذا، ويعرض ذاك رأي الآخر مرة لمناقشته، ومرة لاعتماده، ومرة لنصرته وترجيحه، مما يدل على أنهما على دين واحد، وعلى قبلة واحدة هي الكعبة المشرفة، وعلى مصدر واحد هو كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، يصومون شهر رمضان، لا يختلفون فيه، ويصلون الخمسة، ويحجون البيت، فما الخلاف بينهما إذن ؟

1- يرى أهل السنة أن الرواية المعتمدة عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، تشمل نقل الصحابة كلهم عنه، وعدد الصحابة الذين رأوا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم 114 ألف صحابي، صلى عليه في المدينة عند انتقاله إلى الرفيق الأعلى نحو عشرين ألف صحابي، والرواة عنه نحو 1800 صحابي، أي ما لا يزيد عن 1% من عددهم، والرواة الذين في مسند أحمد، وهو كتاب كبير يشتمل على نحو ثلاثين ألف حديث، لا يزيد عن 990 صحابيًا كثير منهم لم يرو إلا حديثا واحدا، وفي صحيح الإمام البخاري ما يزيد على ألفي حديث من غير المكرر، والصحابة الرواة 254 صحابيًا (ومع المكرر بلغت عدد الأحاديث أكثر من 7500 حديث، فإنه كان يكرر الحديث الواحد أكثر من مرة، طبقا لما يستفيده منه من أحكام في الأبواب المختلفة). وعدد الأحاديث التي رويت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم من طريق أهل السنة لا يزيد عن 50 ألف حديث، رويت بنحو مليون سند، منها الصحيح، ومنها الضعيف، ومنها المقبول، ومنها المردود.

2- ويرى الشيعة أن الرواية لا تكون معتمدة إلا إذا كانت عن سيدنا علي كرم الله وجهه، ورضي الله عنه، وذلك من طريق نسله الشريف الذي حفظه الله سبحانه وتعالى، وعصمه من الخطأ، فكانت العصمة لسيدنا الحسن بن علي رضي الله عنه من بعد أبيه، ثم لأخيه الحسين من بعده، ثم لابنه علي زين العابدين من بعده، ثم لابنه محمد الباقر من بعده، ثم لابنه جعفر الصادق من بعده، وإليه تنسب الجعفرية، ثم لابنه موسى الكاظم من بعده، ثم لابنه علي بن موسى الرضا من بعده، ثم لابنه محمد بن علي الجواد، ثم لابنه علي بن محمد الهادي، ثم لابنه الحسن بن علي العسكري، وأخيرا لابنه محمد بن الحسن العسكري، ويعتقد الشيعة أنه هو المهدي، ومن هنا سميت بالاثنى عشرية، ومرويات الشيعة جمعها عالم كبير هو الإمام المجلسي في كتاب كبير طبع قديما في خمس وعشرين مجلدًا، وطبع حديثًا في مائة وعشرة مجلدًا، ويشتمل على عشرات الآلاف من الأحاديث، بعضها صحيح، وبعضها ضعيف، فمنها المقبول، ومنها المردود.

3- وهذا الكم الهائل من الرواية عند كل من الفريقين قد اتحد في مساحة كبيرة جدًا، واختلف في مساحة أقل، ولقد صدرت عدة محاولات لرصد هذا الاتحاد، لجعله منطلقًا للتقريب بين المذهبين، ولإعلام أتباع كل منهما أنهما يتفقان أكثر مما يختلفان، شأنه في هذا شأن كل المدارس العلمية التي تنتمي إلى دين واحد بأصول واحدة، وكانت المحاولة الأولى للتقريب بين المذاهب، عن طريق بيان المشترك في الرواية على يد العلامة الإباضي يوسف الطفيش في كتابه الذي طبع في أواخر القرن التاسع عشر بمصر تحت عنوان (جامع الشمل) طبع على الحجر في مجلد تتبع فيه الروايات المقبولة عند المذاهب المختلفة جميعا، ثم طبع في سلطنة عمان في مجلدين طباعة حديثة، ولقد حاول السيد محمد الحسيني الجلالي في جامع الأحاديث أن يبين الروايات المشتركة بين السنة والشيعة، فخرج كتابا ماتعا طبعه أولا في شيكاغو، ثم بعد ذلك طبعه في إيران في خمس مجلدات، وهو مجهود علمي محترم يبين القاعدة المشتركة التي تجمع بين الفريقين.

4- وعندما يطلع الإنسان على هذه الحقائق فإنه يزداد تعجبًا، ويسأل : إذن ففيما الخلاف ؟ لأن الاختلاف في اعتماد الرواية، سوف يسبب بدون شك اختلافًا في الفقه، والاختلاف في الفقه بسيط؛ لأن الفقه مبني على الظن، وما كان مبنيا على الظن فإن للاجتهاد مجالاًَ فيه، وإذا كان الأمر أمر اجتهاد، فإنه يجب على كل واحد منا أن يقبل اجتهاد المجتهد الآخر. فالشيعة تبيح زواج المتعة، وهو زواج يتفق فيه الزوجان على تأقيت العقد، وجعل مدة له ينتهي بمجرد انتهائها، ويجيزون للزوج أن يتزوج هذا الزواج فوق الأربعة المنصوص عليهن في سورة النساء، ويجيزون أيضًا الجمع بين المرأة وعمتها، وبين المرأة وخالتها، وأهل السنة يحرمون زواج المتعة، ويحرمون هذا الجمع، ويمكن القول أن هذا الموضع هو أكثر المواضع في الفقه اختلافًا بين الفريقين، وهو كما ترى لا يدعو إلى هذا الحزن العميق الذي في قلوب العامة من الطرفين.

5- إذن فلننتقل إلى الرؤية الكلية العقدية، فنرى أن أحد أهل السنة قد ذهب إلى الحوزة العلمية الشيعية في القرن العشرين، وجلس سنة، وجمع عشرين سؤالاًَ يعترض بها على مذهب الشيعة الإمامية، وهو العلامة موسى جار الله المتوفى بالقاهرة، وألف بها كتاباً أسماه (الوشيعة في الرد على دين الشيعة) وقال إنه قد عرضه على الحوزة العلمية فلم تجب عنه، ولكننا رأينا ردًا عليه من جملة من علماء الشيعة، لعل أخصرهم وأوضحهم هو العلامة شرف الدين الموسوي، وكتابه عنوانه (الرد على أسئلة جار الله)، فما هي هذه الأسئلة ؟ وما الرد عليها ؟ نراها في الأسبوع القادم.











3 ulasan:

jhs berkata...

Syiah bukan ahlusunnah.....bukan mazhab dalam islam....

MrXYZ berkata...

Article 11

In accordance with the sacred verse of the Qur'an ("This your community is a single community, and I am your Lord, so worship Me" [21:92]), all Muslims form a single nation, and the government of the Islamic Republic of Iran has the duty of formulating its general policies with a view to cultivating the friendship and unity of all Muslim peoples, and it must constantly strive to bring about the political, economic, and cultural unity of the Islamic world.

Article 12

The official religion of Iran is Islam and the Twelver Ja'fari school [in usual al-Din and fiqh], and this principle will remain eternally immutable. Other Islamic schools, including the Hanafi, Shafi'i, Maliki, Hanbali, and Zaydi, are to be accorded full respect, and their followers are free to act in accordance with their own jurisprudence in performing their religious rites. These schools enjoy official status in matters pertaining to religious education, affairs of personal status (marriage, divorce, inheritance, and wills) and related litigation in courts of law. In regions of the country where Muslims following any one of these schools of fiqh constitute the majority, local regulations, within the bounds of the jurisdiction of local councils, are to be in accordance with the respective school of fiqh, without infringing upon the rights of the followers of other schools.

Article 13

Zoroastrian, Jewish, and Christian Iranians are the only recognized religious minorities, who, within the limits of the law, are free to perform their religious rites and ceremonies, and to act according to their own canon in matters of personal affairs and religious education.


Article 14

In accordance with the sacred verse; ("God does not forbid you to deal kindly and justly with those who have not fought against you because of your religion and who have not expelled you from your homes" [60:8]), the government of the Islamic Republic of Iran and all Mu slims are duty-bound to treat non-Muslims in conformity with ethical norms and the principles of Islamic justice and equity, and to respect their human rights. This principle applies to all who refrain from engaging in conspiracy or activity against Islam and the Islamic Republic of Iran.

untuk jiwa berkata...

salah pegangan ustaz ni